بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
مساحة مخصصة للاعلان عبر منتدي فتافيت السكر
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
امينة الحوت
 
Admin
 
مسافر بلا عنوان
 
sameh
 
adam
 
كوكب المعرفة
 
m.hashem
 

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فتافيت السكر - منتدي عصري شامل على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فتافيت السكر - منتدي عصري شامل على موقع حفض الصفحات


قصة موسى عليه السلام الذى رباه فرعون وموسى السامرى الذى رباه جبريل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة موسى عليه السلام الذى رباه فرعون وموسى السامرى الذى رباه جبريل

مُساهمة  امينة الحوت في الأربعاء أبريل 27, 2011 4:15 am

قصة اختلف عليها الكثيرون بدايتها عندما :-

علم فرعون ان طفلا من بنى اسرائيل سيولد ،

ويكون زوال ملكه على يديه .

قأعطى اوامره بقتل اطفالهم .

ووضعت امراة من بنى اسرائيل طفلها وخافت عليه من القتل

فحملته وذهبت به الى كهف بالصحراء ولكنها ماتت .

فظل الطفل يبكى ويصرخ من الجوع

فأرسل الله جبريل عليه السلام الى الغلام ليطعمه ويسقيه ثم ينصرف.

وكان الطفل ينتظر قدومه،

وتعرف الطفل عليه وارتسمت صورته فى ذهنه،

ولاحظ الطفل الصغير

ان جبريل عليه السلام

اذا سار على اى قطعة ارض فانها تخضر وتدب فيها الحياة

وظل جبريل يداوم على زيارة الطفل والعناية به

حتى أعتمد الطفل على نفسه

وخرج للناس وخالطهم

وعرفه الناس باسم السامرى

نسبة الى قرية السامرة .

وتوالت الايام وكبر السامرى وامن مع موسى

وخرج مع بنى اسرائيل من مصر

يقودهم موسى عليه السلام

ويتبعهم فرعون وجنوده حتى وصلوا الى البحر

وامر الله نبيه موسى ان يرمى عصاه فى البحر

فانقسم البحر الى جبلين عظيمين بينهما طريق

سار عليه موسى وبنى اسرائيل

لكن فرعون شعر ان ما يحدث امرا خارقا

ووقف بفرسه حتى لا يغرق فى البحر

لكن الله امر جبريل عليه السلام ان ينزل راكبا مهرة

فلما راها حصان فرعون اندفع يجرى وراءها فاغرقه الله .

وكانت نهاية فرعون وجنوده .

وراى السامرى حبريل وتعرف عليه

واخذ حفنة من اثار مهرة جبريل

وألقى فى روعه انه اذا ألقاها فى شئ وقال له كن فيكون .

وتابع سيره مع بنى اسرائيل

حتى وصلوا الى الجانب الاخر من البحر

ورأوا اناسا يعبدون الاصنام

فطلبوا من موسى عليه السلام ان يجعل لهم الها مثلهم

ويا حبذا لو كان عجلا

لانهم كانوا لازالوا متاثرين بعبادة العجل ابيس

الذى كان يعبده المصريين .

فزجرهم موسى

لكن الفكرة وقعت فى نفس السامرى

وفعلا واتته الفرصة

عندما حرج موسى للقاء ربه واستخلف عليهم اخاه هارون .

وبمجرد رحيل موسى صنع االسامرى العجل من الذهب

الذى اخذته نساء بنى اسرائيل من النساء المصريات

بعد ان اوهموا المصريين ان لهم عيدا يحتفلون به

فاعطت كل سيدة مصرية ذهبها الى من تعرفها من نساء بنى اسرائيل

وكانت هذه الحادثة تؤرق نفوسهم

فاستغل هذا السامرى وتحايل عليهم

وقال لهم ان الله لن يرضى عنهم بعد سرقة الذهب

وطلب منهم ان يذهبوا الى هارون

ويطلبوا منه ان يحفر حفرةكبيرة

وتضع كل منهم ما معها من ذهب فى الحفرة

وفعلا كان له ما اراد

ثم اتى السامرى ومعه القبضة التى فبضها من اثر جبريل عليه السلام

وقال له:- انى اريد ان ألقى ما فى يدى

وتدعوالله ان يحقق مطلبى

فدعا هارون ان يحقق الله له مطلبه

فألقى السامرى قبضته

داعيا ان يتحول الذهب الى عجل

وكانت المفاجأة امام اعين بنى اسرائيل

ان الذهب تحول الى عجل

وصاح السامرى هذا الهكم واله موسى .

وعبد الناس العجل

وكانت الريح كلما دخلت من دبر العجل تخرج من فمه

صانعة صوتا يشبه صوت خوار العجل

فيزدادوا سجودا له

وحاول هارون عليه السلام ان يرجعهم عن ضلالهم

لكنهم رفضوا وكادوا ان يقتلوه .

واعتزلهم حتى عاد موسى عليه السلام

بعد ان اعطاه الله الالواح المكتوب فيها التوراة

واخبره ان قومه اضلهم السامرى بعبادة العجل

وعندما وصل اليهم ألقى الالواح جانبا

ولام اخاه لانه لم ينهاهم عن ضلالهم

واخذ براسه ولحيته وهو غاضب

لكن هارون قال له :- ان القوم استضعفونى

فتركه موسى

وألتفت الى السامرى وقال له:-

ماخطبك يا سامرى ؟

فقال له السامرى : لقد بصرت بعينى ورأيت جبريل

وعلمت بما لم يعلم هؤلاء القوم

وأخذت قبضة من اثر جبريل .
فقال له موسى : اذهب مطرودا ملعونا من بيننا

لا يعاملك احد ولا يمسك احدولا تمس انت احد

لا مساس لا مساس .

ثم التفت الى قومه مشيرا الى العجل

قائلا : اهذا هو الاله الذى نجانا من فرعون ؟

ألا ترون انه لا يسمع لا يبصر لا يرد .

و حرقه امام اعينهم

ثم قذفه فى البحر وهكذا نسفه موسى نسفا

أما السامرى فقد القى الله الخوف والرعب فى نفسه

فخرج كالمجنون وهو يقول:- لا مساس لا مساس

وكان جزاءه من جنس عمله

فكما اجترأ على ان يمس قبضة بلا أذن من الله

عاقبه الله بان يمتنع عن مس الناس والقرب منهم .

وهكذا فان الفرق كبيرا بين موسىعليه السلام وموسى السامرى .

فموسى عليه السلام

الذى ألقته امه فى التابوت

ورمته فى البحر ورباه الفرعون

اصبح نبيا عظبما ورسولا من اولى العزم من الرسل .

اما موسى السامرى

الذى يقال ان امه ألقته فى الكهف

ورباه جبريل انتهت حياته كافرا ملعونا .



(( ملحوظة ))

لا يوجد خبر اوحديث صحيح و لا فى الاسرائيليات ان جبريل هو الذى رباه وانما ورد فى كتب

القصص .

كما ان هذا يتنافى فى ان جبريل عليه السلام لا ينزل الا على الرسل بالوحى .

والله أعلم .
جاء فى تفسير القرطبى " روى فى قصص العجل ان السامرى واسمه موسى بن ظفر

وينتسب الى قرية تدعى سامرة ولد عام قتل الابناء واخفته امه فى كهف بجبل

فغذاه جبريل عليه السلام . فعرفه بذلك وأخذ قبضة من اثره عند البحر .

امينة الحوت

عدد المساهمات : 385
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة موسى عليه السلام الذى رباه فرعون وموسى السامرى الذى رباه جبريل

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 06, 2011 2:06 pm

جزاك الله خير

Admin
Admin

عدد المساهمات : 414
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

http://fatafit-elsokar.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى