بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
مساحة مخصصة للاعلان عبر منتدي فتافيت السكر
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
امينة الحوت
 
Admin
 
مسافر بلا عنوان
 
sameh
 
adam
 
كوكب المعرفة
 
m.hashem
 

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فتافيت السكر - منتدي عصري شامل على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فتافيت السكر - منتدي عصري شامل على موقع حفض الصفحات


قصة بلقيس مع سيدنا سليمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة بلقيس مع سيدنا سليمان

مُساهمة  امينة الحوت في الأربعاء أبريل 27, 2011 4:13 am

تنسب الملكة بلقيس إلى الهدهاد بن شرحبيل من بني يعفر

ورد ذكر الملكة بلقيس في القرآن الكريم،

فهي صاحبة الصرح الممرود من قوارير

وذات القصة المشهورة مع النبي سليمان بن داود - عليه السلام

وقد كان قوم بلقيس يعبدون الأجرام السماوية والشمس على وجه الخصوص،

و كانوا يتقربون إليها بالقرابين، و يسجدون لها من دون الله،

و هذا ما لفت انتباه الهدهد

الذي كان قد بعثه سليمان " عليه السلام" ليبحث عن موردٍ للماء.

و بعد الوعيد الذي كان قد توعده سليمان إياه

لتأخره عليه بأن يعذبه إن لم يأت بعذرٍ مقبول

عاد الهدهد و عذره معه “أحطت بما لم تحط به و جئتك من سبأ بنبأ يقين”،

فقد وجد الهدهد أن أهل سبأ على الرغم مما آتاهم الله من النعم

إلا أنهم” يسجدون للشمس من دون الله “.

فما كان من سليمان –عليه السلام- المعروف بكمال عقله وسعة حكمته

إلا أن يتحرى صدق كلام الهدهد، فقال:

" سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين"،

وأرسل إلى بلقيس ملكة سبأ بكتابٍ يتضمن دعوته لهم إلى طاعة الله ورسوله

والإنابة والإذعان، وأن يأتوه مسلمين خاضعين لحكمه وسلطانه،

ونصه "إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم

* ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين" .

كانت بلقيس حينها جالسة على عرش مملكتها

المزخرف بأنواع من الجواهر واللآلئ والذهب مما يسلب الألباب

جمعت بلقيس وزراءها وعلية قومها، و شاورتهم في أمر هذا الكتاب.

في ذلك الوقت كانت مملكة سبأ تشهد من القوة ما يجعل الممالك الأخرى تخشاها،

و تحسب لها ألف حساب.

فكان رأي وزرائها “ نحن أولوا قوةٍ و أولوا بأس شديدٍ “[11]

في إشارةٍ منهم إلى اللجوء للحرب والقوة.

إلا أن بلقيس صاحبة العلم والحكمة والبصيرة النافذة ارتأت رأياً مخالفاً لرأيهم،

فهي تعلم بخبرتها وتجاربها في الحياة أن:

“ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون”[12].

وبصرت بما لم يبصروا ورأت أن ترسل إلى سليمان بهديةٍ مع علية قومها وقلائهم،

عله يلين أو يغير رأيه، منتظرةٌ بما يرجع المرسلون.

ولكن سليمان –عليه السلام-

رد عليهم برد قوي منكر صنيعهم ومتوعد إياهم بالوعيد الشديد قائلاً:

“أتمدونن بمال فما آتاني الله خير مما آتكم، بل أنتم بهديتكم تفرحون”.

عندها أيقنت بلقيس بقوة سليمان وعظمة سلطانه،

وأنه لا ريب نبي من عند الله –عز وجل-،

فجمعت حرسها وجنودها واتجهت إلى الشام حيث سليمان –عليه السلام-.

جلس سليمان عليه السلام في مجلس الملك

وسط رؤساء قومه ووزرائه وقادة جنده وعلمائه.. كان يفكر في بلقيس..

يعرف أنها في الطريق إليه.. تسوقها الرهبة لا الرغبة..

ويدفعها الخوف لا الاقتناع.. ويقرر سليمان بينه وبين نفسه أن يبهرها بقوته،

فيدفعها ذلك بالإيمان باللة فسأل من حوله،

إن كان بإمكان احدهم ان يحضر له عرش بلقيس قبل أن تصل الملكة لسليمان.

فعرش الملكة بلقيس هو أعجب ما في مملكتها..

كان مصنوعا من الذهب والجواهر الكريمة،

وكانت حجرة العرش وكرسي العرش آيتين في الصناعة والسبك..

وكانت الحراسة لا تغفل عن العرش لحظة.

. فقال أحد الجن أنا أستطيع إحضار العرش قبل أن ينتهي المجلس

وكان عليه السلام يجلس من الفجر إلى الظهر

وأنا قادر على حمله وأمين على جواهره.

وقال آخر "الذي عنده علم الكتاب" لسليمان :

أنا أستطيع إحضار العرش في الوقت الذي تستغرقه العين في الرمشة الواحدة.

واختلف العلماء في "الذي عنده علم الكتاب"

فمنهم من قال أنه وزيره

أو أحد علماء بني إسرائيل وكان يعرف اسم الله الأعظم

الذي إذا دعي به أجاب.

لكن السياق القرآني ترك الاسم في غموض مقصود..

نحن أمام سر معجزة كبرى وقعت من واحد كان يجلس في مجلس سليمان.

. والأصل أن الله يظهر معجزاته فحسب،

أما سر وقوع هذه المعجزات فلا يديره إلا الله.

. وهكذا يورد السياق القرآني القصة لإيضاح قدرة سليمان الخارقة،

وهي قدرة يؤكدها وجود هذا العالم في مجلسه.

هذا هو العرش ماثل أمام سليمان..

تأمل تصرف سليمان بعد هذه المعجزة.

. لم يستخفه الفرح بقدرته،

ولم يزهه الشعور بقوته، وإنما أرجع الفضل لمالك الملك..

وشكر الله الذي يمتحنه بهذه القدرة، ليرى أيشكر أم يكفر.

تأمل سليمان عرش الملكة طويلا ثم أمر بتغييره،

أمر بإجراء بعض التعديلات عليه، ليمتحن بلقيس حين تأتي،

ويرى هل تهتدي إلى عرشها أم تكون من الذين لا يهتدون.

كما أمر سليمان ببناء قصر يستقبل فيه بلقيس.

واختار مكانا رائعا على البحر وأمر ببناء القصر بحيث يقع معظمه على مياه البحر،

وأمر أن تصنع أرضية القصر من زجاج شديد الصلابة،

وعظيم الشفافية في نفس الوقت،

لكي يسير السائر في أرض القصر ويتأمل تحته الأسماك الملونة وهي تسبح،

ويرى أعشاب البحر وهي تتحرك.

تم بناء القصر،

ومن فرط نقاء الزجاج الذي صنعت منه أرض حجراته،

لم يكن يبدو أن هناك زجاجا.

تلاشت أرضية القصر في البحر وصارت ستارا زجاجيا خفيا فوقه.

اصطحب سليمان عليه السلام بلقيس إلى العرش،

نظرت إليه فرأته كعرشها تماما.. وليس كعرشها تماما..

إذا كان عرشها فكيف سبقها في المجيء..؟

وإذا لم يكن عرشها فكيف أمكن تقليده بهذه الدقة ..؟

قال سليمان وهو يراها تتأمل العرش: (أَهكذا عرشك؟).

قالت بلقيس بعد حيرة قصيرة: (كأنه هو )

قال سليمان: (واوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين )

.. أدركت بلقيس أن هذا هو عرشها، لقد سبقها إلى المجيء،

فأي قدرة يملكها هذا النبي الملك سليمان؟

انبهرت بلقيس بما شاهدته من إيمان سليمان وصلاته لله،

مثلما انبهرت بما رأته من تقدمه في الصناعات والفنون والعلوم.

. وأدهشها أكثر هذا الاتصال العميق بين إسلام سليمان وعلمه وحكمته.

انتهى الأمر واهتزت داخل عقلها آلاف الأشياء.

. رأت عقيدة قومها تتهاوى هنا أمام سليمان،

وأدركت أن الشمس التي يعبدها قومها

ليست غير مخلوق خلقه الله تعالى وسخره لعباده،

وانكسفت الشمس للمرة الأولى في قلبها،

أضاء القلب نور جديد لا يغرب مثلما تغرب الشمس.

ثم قيل لبلقيس ادخلي القصر.. فلما نظرت لم تر الزجاج،

ورأت المياه، وحسبت أنها ستخوض البحر،

وكشفت عن ساقيها حتى لا يبتل رداؤها.

نبهها سليمان -دون أن ينظر- ألا تخاف على ثيابها من البلل.

ليست هناك مياه. (إِنه سرح ممرد من قوارير ).

إنه زجاج ناعم لا يظهر من فرط نعومته.

اختارت بلقيس هذه اللحظة لإعلان إسلامها.

. اعترفت بظلمها لنفسها وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين

وتبعها قومها على الإسلام.

أدركت أنها تواجه أعظم ملوك الأرض، وأحد أنبياء الله الكرام.

امينة الحوت

عدد المساهمات : 385
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة بلقيس مع سيدنا سليمان

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 06, 2011 2:06 pm

جزاك الله خير

Admin
Admin

عدد المساهمات : 414
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

http://fatafit-elsokar.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى